• الرئيسية
  • غير مصنف
  • كل الأمثنان للسلطات الأمنية والمحلية والطبية والخدماتية التي تقدمه من أجل الحفاظ على سلامتنا وصحتنا لاحتواء وباء كورونا
غير مصنف

كل الأمثنان للسلطات الأمنية والمحلية والطبية والخدماتية التي تقدمه من أجل الحفاظ على سلامتنا وصحتنا لاحتواء وباء كورونا

نعم الشكر الخالص لكل هؤلاء لأنهم مجندون على قدم وساق من أجل الحفاظ على صحتنا وسلامتنا .

شكرا للسلطة المحلية : من أصغر عون إلى أعلى سلطة بالإقليم الجميع ملتزم بالمهام المنوطة بهم … فالقائد كان أول المشاركين في الحملات التحسيسية والتوعوية التي تم تنظيمها مؤخرا بجميع تراب نفوذ الملحقة الإدارية التابعة له … وأعوان السلطة، وبينما دخل المواطنون إلى بيوتهم تنفيدا لحالة الطوارئ الصحي المعلن عنها بالأمس والداخلة حيز التنفيد اليوم الساعة السادسة مساء، لا زالوا يجوبون الأحياء التابعة لهم حيث يطرقون المنازل واحدا واحدا قصد تمكين أصحابها من وثيقة الرخصة الإستثنائية البتي بموجبها سيمكنهم التواجد خارج المنزل لقضاء مآربهم .
شكرا لرجال الأمن : إن المجهودات التي تبذلونها من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين لا تقدر بثمن … إضافة إلى حالة الطوارئ الصحي التي دخلت حيز التنفيذ منذ مساء اليوم حيث لاحظنا وضع سدود أمنية على مشارف المدينة ودوريات تجوب الشوارع وحتى الأزقة استعدادا للشروع في تطبيق منع تواجد المواطنين خارج منازلهم دون سبب مشروع ومرخص له … وهذا سيستمر 24 ساعة على 24 بالتناوب على حساب صحتهم ووقتهم وأسرهم .
شكرا لرجال الدرك : فما ينطبق على رجال الأمن ينطبق عليهم مع إضافة كون مجال تحركاتهم يكون أكبر بحكم أن نفوذهم يكون خارج المجال الحضري ويمتد لمساحة شاسعة … لكن هذا لم يمنعهم من القيام بدوريات عبر جميع الدواوير والمراكز التابعة لنفوذهم .
شكرا لرجال الوقاية المدنية : يكفي أن نضع نصب أعيننا أنهم من يسهرون على نقل المصابين في حوادث السير والمرضى لنقف على حجم الدور الذي يلعبونه … لكن الخدمة العظمى هي أنهم يقومون بنقل الحالات المشتبه في إصابتهم بداء فيروس كورونا وهذا بطبيعة الحال يعرض حياتهم للخطر لكن الواجب يجعلهم يفكرون في الغير وليس في أنفسهم .
شكرا للعاملين بالمجال الصحي : وهنا لا نستثني أحدا منهم … أطباء، ممرضين، مساعدين، أمن خاص، منظفين … فكلهم معرضون للإصابة بوثيرة أكبر من العموم وذلك لتواجدهم بالمستشفيات التي تستقبل المصابين بالفيروس .
وهنا يبقى على المواطنين وضع نصب أعينهم هذه المجهودات الجبارة التي يبذلها كل هؤلاء … ومن أجل مساعدتهم على أداء واجبهم على أكمل وجه يرجى الإلتزام بحالة الطوارئ الصحي بالمكوث بالمنازل وتطبيق شروط الوقاية من الفيروس من غسل وتفادي السلام واحترام المسافة …

وإذا كان ربان الطائرة يحصل على منحة الخطر فكل هؤلاء يستحقون منحة إستثنائية بسبب الخدمات الجليلة التي يقدمونها وكذا تعريضهم حياتهم وسلامتهم للخطر في سبيل أن ننعم نحن بالأمن والسلام والصحة الجيدة .

شكرا لكم

ذات صلة

هدا هو يوم عيد المولد النبوي

كازا كود أنفو

تعزية

كازا كود أنفو

أبرون بين الاستقالة من فريق للكرة القدم…والعودة للواجهة الاقتصادية

كازا كود أنفو

اضف تعليقا

error: Content is protected !!