الجمعة 22 أكتوبر 2021
أخبار وطنية

أساتذة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان يقلبون الطاولة على الحسين الوردي

قلب أساتذة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان الطاولة على الحسين الوردي، وزير الصحة، وهددوا بالتوقف عن تعويض الأطباء الداخليين والمقيمين، المضربين عن العمل منذ فاتح أكتوبر الجاري، والحد من الارتباك الحاصل، بالقيام بمهامهم في مجموعة من الأقسام، معتبرين أن الوضع زاد تأزما ولن يقووا على الاستمرار أكثر. وشن الأساتذة ذاتهم حربهم على الوردي، بعدما قرروا الدخول أيضا في مسلسل احتجاجي، حتى إذا لم يعلق الأطباء إضرابهم المفتوح، مؤكدين أن قرارهم لا رجعة فيه، سيما إذا استمرت الوزارة الوصية في تعنتها، ورفضت فتح حوار جاد ومسؤول في إطار اللجنة الثلاثية التي تضم التنسيقية الوطنية التابعة للنقابة الوطنية للتعليم العالي، ووزارة الصحة، ووزارة التعليم العالي، وذلك لإنقاذ ما تبقى من المراكز الاستشفائية والكليات. وأوضح البروفيسور أن الأساتذة يلمسون السعي لتمرير مشروع القانون المتعلق بالمراكز الاستشفائية الجامعية، «الأمر الذي سيفتعل أزمة أخرى مع مكون هام داخل هذه المراكز»، مستنكرين ظروف العمل المزرية التي تعيشها هذه المؤسسات الحيوية رغم المجهودات التي يبذلها بعض العمداء والمديرين «حيث أصبح المشكل الأمني يقض مضجع كل العاملين والموظفين، بالإضافة إلى ندرة الموارد البشرية وقلة التجهيزات والمعدات الطبية وعدم توفر بعض الأدوية الحيوية». وفي سياق متصل، لوح الأطباء المقيمون والداخليون، بمقاطعة حوارهم مع وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي، باعتبار أنهم لم يلمسوا نيتهما في تحقيق مطالبهم، متشبثين بإضرابهم المفتوح، رغم أنه يسبب ارتباكا كبيرا في المراكز الاستشفائية الجامعية.

ذات صلة

انتخاب النعم ميارة رئيسا جديدا لمجلس المستشارين

كازا كود أنفو

مهرجان البئر الجديد للتبوريدة الدورة الثالثة

كازا كود أنفو

الدار البيضاء تخريب الاسطول الجديد لشركة الزا للحافلات في اول اسبوع

Said
error: Content is protected !!