الأحد 5 ديسمبر 2021
  • الرئيسية
  • أخبار دولية
  • انطلاق فعاليات الدورة ال16 للملتقى العالمي للتصوف بمداغ تحت شعار “التصوف والقيم الإنسانية: من المحلية إلى الكونية”
أخبار دولية

انطلاق فعاليات الدورة ال16 للملتقى العالمي للتصوف بمداغ تحت شعار “التصوف والقيم الإنسانية: من المحلية إلى الكونية”

متابعة نجيب النجاري

انطلقت، مساء أمس الاثنين بمداغ (إقليم بركان)، فعاليات الدورة السادسة عشرة للملتقى العالمي للتصوف المنظمة تحت شعار “التصوف والقيم الإنسانية: من المحلية إلى الكونية”.

ويشارك في هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من طرف مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية، ومؤسسة الملتقى بشراكة مع المركز الأورو- متوسطي لدراسة الإسلام المعاصر، إلى غاية 22 أكتوبر الجاري، ثلة من العلماء والأساتذة الباحثين والمفكرين المغاربة والأجانب.

وفي كلمة خلال حفل الافتتاح، أكد مدير الملتقى العالمي للتصوف، منير القادري بودشيش، أن الملتقى إلى جانب مظاهر الابتهاج الأخرى التي تحييها الطريقة القادرية البودشيشية وسائر الطرق الصوفية الأخرى عبر العالم، يشكل مناسبة علمية وأكاديمية يستحضر فيها الهدي النبوي باعتباره حاملا لجميع القيم الكونية والكمالات الإنسانية.

وقال خلال هذا الحفل الافتتاحي، الذي حضره، على الخصوص، والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنجاد، السيد معاذ الجامعي، وعامل إقليم بركان السيد محمد علي حبوها، وشيخ الطريقة القادرية البودشيشية السيد جمال الدين القادري بودشيش، وعدد من المسؤولين والشخصيات العلمية والفكرية، إن أبرز ما يميز العالم المعاصر هو وجود الصراعات المدمرة والمخاطر المحدقة التي تهدد أمن الإنسان وتخلق لديه قلقا وجوديا، مضيفا أن الأزمة الصحية المتمثلة في جائحة كورونا فاقمت هذا الوضع أكثر وأبرزت بشكل جلي الحاجة الملحة إلى القيم.

وتابع السيد القادري بودشيش، أن إنسان اليوم أصبح ضعيفا في مواجهة العولمة المتوحشة، وأهدافها القائمة على ترسيخ ثقافة الاستهلاك المادي وإقصاء أي مظهر من مظاهر القيم الانسانية أو البعد الروحي وإقصاء الآخر وتغييب الجانب الخلقي في الإنسان، مؤكدا أن بناء مستقبل أفضل للإنسانية يحتم الانفتاح على الآخر والتواصل معه من خلال الرجوع إلى القيم الروحية والأخلاقية للإسلام المفتوحة قيمه لكل الناس دون تفرقة بين الأجناس والألوان واللغات.

وأشار إلى ما قدمه التصوف عمليا من جهود في ترسيخ هذه الرؤية الكونية وتنزيلها عبر نماذج حية عرفها التاريخ الإسلامي بما في ذلك الجهود الكبيرة والمتميزة التي قدمها رجالات التصوف المغربي في هذا المجال والتي جعلت من التدين المغربي تدينا متسما بقيم الوسطية والاعتدال في ظل ثقافة التسامح والانفتاح والتعايش.

وأضاف مدير الملتقى أن ذلك هو ما جعل التدين المغربي مطلوبا إقليميا وقاريا ودوليا، رغبة في استلهام ما يتسم به ويحمله من قيم إنسانية وكونية بانية في ظل ما يعرفه من رعاية مولوية سامية والتي جعلته مرجعا لحل عدد من الأزمات الإقليمية والقارية والدولية، على أساس من الأخوة والتعاون والاحترام المتبادل، على قاعدة رابح – رابح التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

من جهتها، أبرزت المداخلات، التي تمثل الوفود المشاركة، أهمية الملتقيات العالمية للتصوف والتي صارت على مر السنوات موعدا للباحثين والخبراء لبحث القضايا الراهنة.

وقد تخللت هذه الكلمات الافتتاحية وصلات من بديع الانشاد والسماع للفرقة الوطنية الرسمية للطريقة القادرية البودشيشية للسماع والمديح.

يذكر أن هذا الملتقى العالمي، المنظم أيضا بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، ستقام بعض فعالياته حضوريا على أن يتم تنظيم باقي الفعاليات عن بعد (افتراضيا) عبر وسائط التواصل الاجتماعي؛ بالنظر للظرفية الاستثنائية التي يعيشها العالم المتمثلة في جائحة كورونا (كوفيد- 19)، وانسجاما مع التدابير الاحترازية المتخذة.

وستتم مناقشة موضوع هذه الدورة السادسة عشرة من قبل متخصصين وباحثين ومفكرين من مختلف التخصصات من المغرب وأوروبا وآسيا وأستراليا وإفريقيا وأمريكا.

وفضلا عن الندوات العلمية، التي سيؤطرها ثلة من المتخصصين في عدة مجالات ذات صلة بموضوع الملتقى، ستعرف هذه التظاهرة تنظيم مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم، وإعداد مقال في موضوع “القيم الدينية وأبعادها الكونية”، بالإضافة إلى مسابقة شعرية في المديح النبوي

ذات صلة

جطو يستعرض وصفته لإصلاح التقاعد أمام البرلمان

Said

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو الى الاستعداد للصيام

Said

منظمة العمل الدولية : جائحة فيروس كورونا تهدد نصف القوة العاملة في العالم .

Said
error: Content is protected !!