أخبار وطنية

ايت الطالب الاحتياطات والتدابير الاحترازية المتخذة جنب بلادنا الاسوأ

أكد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، اليوم الأحد، أن مختلف التدابير التي اتخذها المغرب لمواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، من خلال حالة الطوارئ الصحية وإجرءات الحجر الصحي والعلاجات الاستباقية واستعمال الكمامات، جنبت المغرب الأسوأ.
وأكد آيت الطالب، في تصريح صحفي مساء اليوم الأحد، أن الحالة الوبائية جد متحكم فيها ومسيطر عليها، وذلك بفضل الإجراءات الاحترازية والاستباقية التي اتخذها المغرب.
وشدد الوزير على أنه يتعين تثمين هذه الإجراءات، التي “جنبتنا مخاطر كثيرة”، باعتبارها مكتسبا، مسجلا “أننا لم نصل بعد لبر الأمان.
وأضاف المتحدث ذاته،  قائلا “ارتأينا تمديد حالة الطوارئ والحجر الصحي لنصل إلى بر الأمان، لأن أي تراخ في هذا المجال يمكن أن يحدث انتكاسة تعود بالأسوأ”.
ودعا الوزير إلى مزيد من الحذر، داعيا الجميع إلى الانخراط في حالة الطوارئ الجديدة، التي أعطت نتائج جد إيجابية وحميدة، مناشدا المواطنين البرهنة عن مزيد من الصبر والتضامن، إذ “دون المساهمة الفعالة للمواطنين لا يمكن إنجاح الجهود المبذولة”.
وبعد أن أشار إلى أن الحالة الوبائية التي عرفها المغرب في الأيام الأخيرة شهدت بعض التطور في عدد حالات الإصابة بفعل ظهور بعض البؤر في عدد من المناطق، أكد أنه تم التحكم في هذه البؤر بسرعة هائلة، معتبرا أنها “لا يجب أن تدعو للخوف بل للحذر واليقظة”.
وأضاف “بدأنا بقوة ولذا يجب أن ننتهي بقوة”، مبرزا أن الخروج من حالة الطوارئ لا يمكن أن يتم دون استراتيجية دقيقة لتفادي الأسوأ، بل يلزم على الجميع، يقول آيت الطالب، “الانخراط في حالة الطوارئ الجديدة التي أعطت نتائج جد إيجابية وحميدة”.
جدير بالذكر، أن الحالة الوبائية سجلت إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم 2855 إصابة بفيروس كورونا.

ذات صلة

عاجل : فاتح رمضان الابرك بالمغرب يوم غد السبت

كازا كود أنفو

“تِلفريك” سيدي إفني .. معلمة الاستعمار الإسباني تقاوم مياه البحر

كازا كود أنفو

المغرب يتوصل بأول دفعة من التلقيح الصيني أسترازينيكا

Said
error: Content is protected !!