غير مصنف

تعزية ومواساة

لا شيء أصعب من فقدان عزيز لنا، ولا يوجد كلمات تعبر عما في داخلنا، ولا يسعنا سوى أن نرضى بقضاء الله وقدره فالموت علينا حق لا مفر منه، ببالغ الأسى والحزن، تلقينا نبأ وفاة الشاب #محمد ـالجدي ذو الثامنة عشرة ربيعا اثر حادثة سير مميتة وقعت له عصر يوم أمس الأربعاء على طريق ازمور أثناء عودته من الحي الحسني الى مقر سكنى عائلته بتجزئة الأنصاري #داربوعزة، وعلى إثر هذا المصاب الجلل، يتقدم سائر القائمين على سير أعمال هذا الموقع، بالتعازي القلبية الخالصة لأسرة الفقيد، ولعائلته وجميع أصدقائه، داعين المولى جل وعلا أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جنانه.
اللهم اغفر له وارحمه، واعف عنه وأكرم نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الذنوب والخطايا، كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وقه فتنة القبر وعذاب النار. اللهم ألهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.
“إن لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبر واحتسب”.

ذات صلة

Journée sans voitures a casa

Said

شعراء بدار بوعزة

Said

حادتة سير مروعة بطماريس

Said
error: Content is protected !!