الأربعاء 25 مايو 2022
  • الرئيسية
  • رياضة
  • تكريم الفائزين بجوائز الاتحاد العربي للثقافة الرياضية في عمان
رياضة

تكريم الفائزين بجوائز الاتحاد العربي للثقافة الرياضية في عمان

جائزة الوفاء للأسطورة عويطة وإنجاز السنة للبطل الأولمبي البقالي

احتضنت عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية، عمان، مساء الجمعة 18 مارس 2022، حفل تكريم الفائزين بجوائز الاتحاد العربي للثقافة الرياضية لسنة 2021، بحضور شخصيات وازنة، يتقدمها وزير الشباب محمد النابلسي.
وتضمنت لائحة المكرمين، أسطورة ألعاب القوى الوطنية والعربية والدولية سعيد عويطة، بمنحه جائزة الثقافة الرياضية العربية للوفاء، تقديرا لمساره الرياضي الحافل الذي انطلق من خلال إحرازه ذهبية أولمبياد لوس أنجلوس 1984، والمدرب والمستشار للعديد من الاتحادات والاندية العربية، ولإسهاماته في في اكتشاف وتكوين العديد من الأبطال العرب.
كما تضمنت اسم البطل الأولمبي المغربي سفيان البقالي، الفائز بذهبية سباق 3000 متر موانع في أولمبياد طوكيو (2020)، حيث منحت له جائزة إنجاز السنة، إلى جانب الأسماء العربية التي أحرزت الميدالية الذهبية في دورة طوكيو، وهي المصرية فريال أشرف، والقطريان إبراهيم حسونة، ومعتز برشم، والتونسي أحمد حفناوي.
وأقيم الحفل البهيج، الذي نظمته الجمعية الرياضية الثقافية الأردنية، بالتعاون وتحت إشراف الإتحاد العربي للثقافة الرياضية، في إطار احتفالات الأردن بالعيد ال 60 لميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، في قاعة المؤتمرات الكبرى للمركز الثقافي الملكي، حيث شهد الحفل حضور شخصيات رياضية وإعلامية عربية في شتى المجالات.
وأشاد النابلسي بدور الاتحاد العربي للثقافة الرياضية، والجمعية الثقافية الرياضية الأردنية، لاستضافة رموز وشخصيات الرياضة والإعلام في الوطن العربي، ومنحهم التكريم الذي يستحقونه، لمساهمتهم في نهضة الحركة الرياضية والشبابية في الوطن العربي.
كما شهد الحفل كلمة لرئيس الجمعية الثقافية الرياضية الأردنية حسن مسعود، والرئيس الفخري للجمعية الدكتور عاطف رويضان، ورئيس الاتحاد العربي للثقافة الرياضية الأستاذ أشرف محمود، واللواء أحمد ناصر رئيس الإتحادات الرياضية العربية، والدكتور فايز أبو عريضه، عضو مجلس إدارة رابطة اللاعبين الأردنيين الدوليين الثقافية
وأشاد المتحدثون بعطاء وتضحيات الرموز والشخصيات الرياضية والإعلامية التي تحظى بتكريم الاتحاد العربي للثقافة الرياضية في نسخة العام 2021 ودورهم الفاعل لخدمة الرياضة العربية وإسهاماتهم الفاعلة في تطورها المستمر وتحقيقها للإنجازات في المجالات كافة.

تكريم رموز وفرسان الرياضة العربية
وكان الاتحاد العربي للثقافة الرياضية أعلن أسماء الفائزين بجوائزه السنوية لسنة 2021، وذلك في المؤتمر الصحفي، الذي رعاه وحضره الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري، ورئيس المكتب التنفيذي لوزراء الشباب والرياضة العرب، وعدد من قيادات الوزارة والإعلام، حيث أكد أشرف محمود رئيس الإتحاد، على أن الجائزة تعبر عن الشكر والتقدير لكل من يدعم مسيرة الرياضة العربية ويرفع رايتها ويحمي تراثها ويؤكد وحدتها، فجائزة الثقافة الرياضية العربية ليست كغيرها من الجوائز التي يتنافس عليها اشخاص، وإنما هي جائزة تمنح لمن يختارهم مجلس أمناء الجائزة، وفق ترشيحات اللجنة التنفيذية للاتحاد ، وتدور معايير الاختيار حول نشر ثقافة العطاء والوفاء والتأكيد على المسؤولية المجتمعية في كل موقع، ولكل فرد في المنظومة الرياضية العربية، لأن المجتمع العربي يبقى دائما في حاجة ماسة لتعزيز قيم الرياضة، التي تدعو الى المحبة والسلام والإخاء والتنافس الشريف، ونبذ العنف والشغب وتعزيز الانتماء ورفض التعصب.
وأعلن الفنان المصري سامح الصريطي رئيس مجلس أمناء الجائزة، عن أسماء الفائزين بالجوائز وهم على النحو التالي:

  • إمارة الشارقة، الفائزة بجائزة عاصمة الثقافة الرياضية العربية، تقديرا لرعايتها وتنظيمها للعديد من الأنشطة الرياضية والثقافية المتخصصة في رياضة المرأة.
  • جائزة شخصية السنة (2021) للرياضة العربية، منحت للشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، مؤسس ورئيس المنظمة الدولية للإبل التي تضم 105 دولة من قارات العالم.
  • فوز رابطة اللاعبين الأردنيين الدوليين الثقافية، بجائزة الثقافة الرياضية العربية للعطاء والمسؤولية المجتمعية.
  • فوز البطل البارالمبي المصري شريف عثمان بجائزة الرياضي العربي المثالي، وهو الحائز على العديد من الميداليات البارالمبية وتربع على عرش رفع الأثقال البارالمبية لعدة سنوات.
    ومنحت جائزة الثقافة الرياضية العربية للوفاء، إلى جانب الأسطورة سعيد عويطة، لكل من الأستاذ رهيف علامة أمين عام الاتحاد اللبناني لكرة القدم الأسبق، وصاحب خبرات ادارية متميزة ولعب دورا في الحفاظ على كرة القدم اللبنانية في أحلك الظروف وكانت له اسهامات ادارية في الاتحادين الاسيوي والدولي.
    والدكتور إبراهيم القناص رئيس الاتحادين السعودي والعربي للكاراطي سابقا، وعضو اللجنة الاولمبية السعودية، والعميد فاروق بوظو عضو لجنة الحكام بالفيفا ورئيس لجنة الحكام بالاتحادين العربي والآسيوي سابقا.
    والاستاذ محمد الجوكر الكاتب الصحفي والمؤرخ الرياضي الإماراتي صاحب تاريخ طويل في العمل الإعلامي الرياضي العربي، وله العديد من المؤلفات والكتب التي توثق تاريخ الرياضة في بلاده وعلاقتها بالدول العربية.
    وفاز بجائزة الثقافة الرياضية العربية للعطاء والمسؤولية المجتمعية، مركز الرعاية المتطورة لذوي الاحتياجات الخاصة بالمملكة العربية السعودية الذي يتكفل برعاية اكثر من 600 فرد ودمجهم في المجتمع، والاتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية الذي يقوم برعاية أصحاب الاعاقات الذهنية، وتوفير أنشطة سنوية لهم
    أما جائزة الثقافة الرياضية العربية للإعلام والتي تمنح لكل من يعلي قيم المهنية في عمله الإعلامي، ويهتم بالمضمون بعيدا عن الإثارة، ويعمل على لم الشمل وتثقيف المتابعين بقيم الرياضة ونبذ التعصب، فكانت من نصيب كل من الإعلامي القطري الأستاذ سعد الرميحي مؤسس مجلة “الصقر”، ورئيس تلفزيون قطر الأسبق، وصاحب رؤية إعلامية أسهمت في التعريف برياضات ونجوم العرب، قبل ظهور الانترنت،
    والإعلامي اللبناني يوسف برجاوي عميد الإعلاميين الرياضيين العرب لأكثر من نصف قرن من العمل في الصحافة عبر جريدة “السفير” وبعض الصحف العربية.
    والأستاذ حسن المستكاوي الكاتب الصحفي ب”الأهرام” و”الشرق”، والمحلل الرياضي بقناة “أون تايم سبورت”.
    والإعلامي الإماراتي يعقوب السعدي مقدم العديد من البرامج المتميزة بقناة “أبوظبي” الرياضية.
    والإعلامي السوري مصطفى الآغا مقدم برنامج” صدى الملاعب” بقناة “ام بي سي”.
    ومُنحت جائزة حدث السنة، إلى كل من مونديال كرة اليد للذكور، الذي نظمته مصر مطلع يناير 2021، وفي عز جائحة كورونا، وكان التحدي الأول من نوعه في العالم أجمع بتنظيم الحدث العالمي رغم صعوبة الجائحة…
    وكأس العرب بالدوحة، لنجاحها في تحقيق هدف يتمناه كل عربي، وهو أن يجتمع الرياضيون العرب في أجواء من الإخاء والتنافس الشريف في بطولة احترافية من الطراز الأول بعد غياب امتد لتسع سنوات.
    وذهبت جائزة الثقافة الرياضية الى وزارة الشباب والرياضة المصرية لتنظيمها ورعايتها لمبادرات عديدة.
    أما جائزة الاتحاد التقديرية والتي تمنح لكل من قدم أعمالا جليلة لخدمة الرياضة والرياضيين العرب، وأسهم في تحقيق إنجازات في مجال عمله، فمنحت إلى الأمير طلال بن بدر بن سعود رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية السابق.
    والفريق جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة في فلسطين، ورئيس اللجنة الاولمبية والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وعضو العديد من الاتحادات العربية والآسيوية.
    والوزير المفوض هاني مصطفى لاعب ومدرب الأهلي ومنتخب مصر الاسبق في كرة القدم، ومدير إدارة الرياضة بجامعة الدول العربية، وممثل الأمانة التقنية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب على مدى ثلاثة عقود.
    وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد العربي للثقافة الرياضية، يتخذ من العاصمة المصرية القاهرة مقرا دائما له، حيث يضم المجلس الحالي، الزميل أشرف محمود (مصر) رئيسا، وفواز الشريف (السعودية)، وعبد اللطيف المتوكل (المغرب)، وسالم الحبسي (نوابا للرئيس)، إضافة إلى كل من لطفي لعبيد (تونس)، وحسن شرارة (لبنان)، وسبأ جرار (فلسطين)، وأحمد سعد الشريف (الامارات العربية المتحدة)، ومحمد إسماعيل (مملكة البحرين)، وحسن مسعود (الأردن) ، وأيمن بدرة (مصر) الأمين العام، وأحمد منصور (مصر) مديرا للاتحاد.

ذات صلة

فيديو قصير يظهر مثالا للعلاقة الراقية التي تربط بعض “الراجاويين” ب”الوداديين”

كازا كود أنفو

بالفيديو…هدف عالمي للرجاء في مرمى الحسنية

كازا كود أنفو

المغرب يفشل في فك عقدة الكاميرونية

كازا كود أنفو
error: Content is protected !!