• الرئيسية
  • رياضة
  • رونار يصفع مدرب صربيا…والأسود يلقنون درسا كرويا لنجوم صربيا…!!!
رياضة

رونار يصفع مدرب صربيا…والأسود يلقنون درسا كرويا لنجوم صربيا…!!!

فاز المنتخب المغربي، على نظيره الصربي، بنتيجة 2-1، يومه الجمعة 23 مارس 2018، في المباراة الودية التي جمعتهما، على الملعب الأولمبي بمدينة تورينو الإيطالية سجل هدفي منتخب المغرب، حكيم زياش من ركلة جزاء، في الدقيقة 30، وخالد بوطيب في الدقيقة 39، بينما سجل هدف صربيا الوحيد، تاديش في الدقيقة 37 وفرض المنتخب الصربي، سيطرته على المباراة في البداية، ونجح في الضغط على لاعبي المنتخب المغربي، الذين اضطروا للتراجع أمام ضغط الخصم وتحمل دفاع الأسود، عبء البداية، من خلال الهجمات الصربية المنظمة من الوسط، بداية بتاديش، الذي مرر الكرة في الدقيقة 12، كادت أن تخدع الحارس المحمدي، بعد خروجه بشكل غير صحيح وفي الدقيقة 16، وصلت الكرة إلى كولاروف، والذي باغت مدافعي المغرب برأسية، لكن الكرة مرت بجانب المرمى بداية فرص المنتخب المغربي، كانت في الدقيقة العشرين، من هجمة مرتدة من الجهة اليمني، أنهاها نبيل درار، بتمريرة، لكن الحارس الصربي دكيتروفيتش تدخل وأنقذ الموقف وفي الدقيقة 22، سدد يتيش بقوة من ركلة حرة، وتدخل الحارس المحمدي بنجاح، وتوصل المرابط، بكرة داخل معترك عمليات صربيا ، ليتعرض للعرقلة، ويحتسب الحكم، ضربة جزاء للمنتخب المغربي ، سددها بنجاح حكيم زياش في الدقيقة 30 سيطر أسود الاطلس على مجريات المباراة، بعد تسجيله الهدف الأول، وتبادل الكرات في وسط الملعب، لكن لاعبو صربيا، نجحوا في إدراك التعادل، بعد 7 دقائق، من انفراد تاديش مستغلا خطأ في التغطية الدفاعية للمغرب رد فعل المنتخب المغربي كان سريعا، إذ بعد مرور دقيقتين من الهدف الصربي، تمكن زياش من تمرير كرة متقنة لخالد بوطيب، الذي سجل الهدف الثاني، من ضربة رأسية ولا اروع وسيطر المنتخب المغربي في بداية الشوط الثاني، على وسط الملعب، مما جعل لاعبي المنتخب الصربي يتراجعون للوراء وكانت الركلات الثابتة، سلاح المنتخب الصربي، لتهديد مرمى المغرب، حيث كاد أوزيتش فيبليب، أن يخدع المحمدي، الذي تدخل في الوقت المناسب وتواصلت سيطرة المنتخب المغربي، وبدا واضحا أن لاعبيه يحاولون الاحتفاظ بأكثر وقت ممكن بالكرة، من خلال تمريرات قصيرة فيما بينهم وأضاع زياش، فرصة ثمينة في الدقيقة 69، عندما انفرد بالحارس دميتروفيتش، لكنه لم يسدد بشكل سريع، أعقب ذلك، رأسية خطيرة من مروان دا كوستا، لكن الحارس الصربي تصدى لها بنجاح وقام هيرفي رينارد، مدرب المنتخب المغربي، بأول تغيير، عندما أخرج خالد بوطيب، وأدخل عزيز بوحدوز في الدقيقة 76 وأنقذ الحارس المحمدي، مرماه من فرصة هدف، عندما تدخل بنجاح، وأبعد الكرة بصعوبة، من تسديدة أوتيش في الدقيقة 77 وأجرى رينارد، التغيير الثاني، بإخراج كريم الأحمدي، وأدخل سفيان المرابط في الدقيقة 80، وتبادل اللاعبون، الكرة في منتصف الملعب، وسط محاولات من صربيا لإدراك التعادل، بعد ذلك أقدم هيرفي روينارد على تغيير ثالث بإدخال أيوب الكعبي مكان حكيم زياش في الدقيقة 90 وهو تغيير تكتيكي لينتهي اللقاء بفوز الأسود بنتيجة 2-1 فوز مهم لأسود الاطلس على منتخب قوي امتاز بالقوة والاندفاع البدني في حين سجل تحسن كبير جدا في النهج التكتيكي للمنتخب المغربي كما اظهر كل اللاعبين على مستوى عالي من منسوب اللياقة البدنية ومع نهاية صافرة الحكم الايطالي الذي كان مستواه متوسط يكون المدرب هيرفي رينارد قد لقن درسا كرويا للمدرب الصربي سواء في المهارات الكروية او بالتعريف بالمغرب مادام المدرب الصربي صرح من قبل انه لا يعرف المغرب !!! فهل عرفت المغرب الان ؟

ذات صلة

إقليم النواصر يتعزز بمركب رياضي ترفيهي جديد

كازا كود أنفو

عاجل: رسميا الجامعة إرجاء البث في استقالة بودريقة وتتخذ إجراءات حاسمة

كازا كود أنفو

بطلب من عبد الهادي الناجي رئيس اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة رأي “الفيفا” في نازلة “الحكم وقميص رونالدو”

Said
error: Content is protected !!