الأربعاء 7 ديسمبر 2022
تربية وتعليم

مشاورات ترابية لإصلاح التعليم بالحي الحسني

مصطفى لغتيري

في إطار المشاورات التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول إصلاح المنظومة التربوية، نظمت مديرية التعليم بالحي الحسني بدعم من عمالة مقاطعة الحي الحي الحسني يوم الأربعاء 8يونيو 2022 لقاء ترابيا حول المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة المغربية، وقد تمحور هذا اللقاء حول خارطة طريق، حددت لها وزارة التربية الوطنية فترة زمنية معينة من اجل تنزيلها على أرض الواقع، تتحدد ما بين 2022- 2026 تحت شعار ” تعليم ذو جودة للجميع”.
ومن أجل إنجاح هذا اللقاء، وتحقيق النهضة التربوية المتوخاة، تمت دعوة جميع أطياف المجتمع في تراب الحي الحسني من رجال السلطة ومنتخبين، محليين وجهويين وجمعيات المجتمع المدني والقطاع الخاص بنوعيه المقاولاتي والتعليمي، والمؤسسات ذات الاهتمام بالقطاع التربوي وممثلين عن قطاع الثقافة والفن.
افتتح هذا اللقاء بكلمة لعامل عمالة الحي الحسني السيدة خديجة بن الشويخ، التي نوهت بهذه المبادرة، التي تدخل في إطار حركية وطنية تهدف إلى الرفع من مستوى التعليم في بلادنا باعتباره ورشا وطنيا يهم الجميع، داعية كل من له غيرة على الوطن العمل على تنزيل مقتضيات خارطة الطريق الهادفة إلى إصالاح التعليم، حتى يكون في مستوى التوقعات.
أما مدير أكاديمية الدار البيضاء- سطات عبد المومن طالب فبعد أن وجه الشكر للمشاركين في هذا اللقاء، حرص على وضعه ضمن سياقه العام المتمثل في ما تقوم به وزارة التربية الوطنية من مشارورات على المستوى الوطني، وضمن سياق خاص باعتباره استمرارية للمشاورات، التي استهدفت في وقت سابق كل من التلاميذ والأساتذة، مذكرا بالمرجعيات التي تحكم هذا الاصلاح والمتمثل في الخطاب الملكي ل20 يوليوز 2018 والقانون الإطار 51- 17 واستراتيجيات الإصلاح، وقد لخص خارطة الطريق في ثلاثة أهداف، تشمل الالزامية واكتساب التلميذ للتعلمات الأساسية وتعزيز التفتح، مركزا على ركائز العملية التعليمية التعلمية وهم التلميذ والأستاذ والمؤسسة التربوية، التي لا يمكن أن تحقق أهدافها دون أن يقودها فريق تربوي متفتح وحيوي، وأضاف ان نجاح هذا الإصلاح متربط بتوفر التعبئة والحكمة والتمويل.
كلمة السيدة المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمقاطعة الحي الحسني السيد خديجة القبابي تركزت في بدايتها على مرجعيات وأسس هذه المشاورات وحددتها في الدستور والخطابات الملكية واستراتيجيات الإصلاح، كما قاربت بنوع من التفصيل الأهداف العامة، التي لخصتها في التحفيز والابتكار والتغيير، وذلك من أجل تحسين صورة المؤسسة التربوية، مذكرة بالمشاورات السابقة، التي كانت بشكل حضوري في المؤسسات التعليمية، وبشكل رقمي، من خلال المسطحة الالكتروني، التي أتاحت للجميع المشاركة بحرية من خلال طرح آرائهم في الإصلاح، واعتبرت أن هذه المشاورت لا تكتمل دون إشراك جميع المتدخلين في العملية التربوية والشركاء، وهذا ما رأت السيدة المديرة أنه سيتحقق من خلال هذه المشاورات، التي ألحت على ضرورة التزام المشاركين فيها بميثاق يتمثل في النزاهة وأبداء الرأي بحرية والتواصل مع جميع الفئات المعنية.
بعد هذه الكلمات المؤطرة للقاء التشاوري، تم تشكيل ثلاث ورشات، ضمت جميع ممثلي القطاعات المعنية بشكل مباشر أو غير مباشر بإصلاح التعليم، فكان رجل السلطة بجانب الجمعوي ورجل الثقافة والفن، والمؤسسات العمومية والخاصة بما فيها التكوين المهني والجمعيات المسؤولة عن الفرصة الثانية، وتلك المهتمة بذوي الاحتياجات الخاصة وجمعيات أولياء التلاميذ ورجال الأعمال وغيرهم.
وقد اختتم هذا اللقاء بتجميع اقتراحات المشاركين في الورشات حول الإشكالات التربوية، التي صاغها المنظمون على شكل أسئلة هادفة، أجاب عنها كل حسب تخصصه واهتمامه، وقد تلتها على الحضور السيدة المديرة الاقليمية خديجة القبابي، بعد صياغة تركبية تتميز بالشمولية، وقد ابانت اجوبة المشاركين عن جديتهم وتفاعلهم القوي مع هذه المبادرة، التي ابرزت الحاجة الملحة إلى التواصل مع كل أطياف المجتمع من أجل السير قدما بالمنظومة التربوية، حتى تتجاوز العوائق التي تحول دون تحقيقها للأهداف المرجوة، عبر تنزيل خارطة طريق الإصلاح التربوي..

ذات صلة

محاضرة للاستاذ محمد عليلو

يوسف عبو

مؤسسة محمد السادس تدشن منتجع سياحي جديد خاص بأسرة التربية والتكوين بإفران

يوسف عبو

إطلاق منصة إلكترونية للاطلاع وتتبع منح التعليم العالي

Said
error: Content is protected !!