الخميس 19 مايو 2022
أخبار وطنية

الاجتماع الموسع للمكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام

انعقد بقاعة الاجتماعات بالطابق التاسع بالمقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل، الاجتماع الموسع للمكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام، بمشاركة الكتاب العامين للفروع الجهوية والإقليمية فيما تابعه البعض، عن طريق التناظر عن بعد إلى جانب ممثلين عن الجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال.

وقد أتى هذا الاجتماع في سياق تخليد منظمة الاتحاد المغربي للشغل، الذكرى 67 لانبثاقها من رحم حركة الكفاح والتحرير والمقاومة، وظلت طيلة تاريخها نقابة وحدوية ومستقلة وديمقراطية وأصيلة في دفاعها ودون هوادة، على الطبقة العاملة وعموم الجماهير الشعبية، مما بوأها انتزاع الصدارة كأقوى مركزية بالبلاد.

وأيضا تزامن اللقاء، مع مرور سنة على ميلاد النقابة الوطنية للصحافة ومهن الاعلام، باعتبارها كحاجة ضرورية لمتطلبات النهوض بقطاع الإعلام والدفاع عن العاملين بها، في ظل تميز ظروف عملهم بتدني وانعدام الشروط لضمان العيش الكريم.

وقد ترأس اللقاء الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، الرفيق الميلودي المخاريق، والذي ثمن عاليا الحركة النضالية، للنقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام، والتي هي جزء لا يتجزأ من الكفاحات اليومية للعاملات والعمال، في مختلف المواقع الإنتاجية ومتواجدة في صلب الكفاحات الاجتماعية للطبقة العاملة وملتحمة بكافة همومها ومشاكلها.

ومن جانبه، أبرز الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة ومهن الاعلام الرفيق توفيق ناديري، الرمزية البالغة للدعم المستمر من لدن الأمانة الوطنية للاتحاد اتجاه النقابة، معبرا في الوقت ذاته حرصه على الاستمرار في تبني نهج تواصلي إصلاحي هادئ بتحديد الأولويات من خلال تقوية الهياكل وتعزيز الممارسة الديمقراطية الداخلية والاستعداد لكل الرهانات الحالية والمستقبلية.

وتم التأكيد على أن النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام، في هذه المرحلة قد انتصرت تنظيميا، بامتدادها على الصعيد الوطني من شماله إلى جنوبه، وبات لنا حضور قوي في التداول في كل القضايا التي تهم الجسم الإعلامي، وقد تعرضنا في العديد من المناسبات للكشف عن مستويات الهشاشة الاجتماعية التي تنخر القطاع وتحول دون قيامه بمهامه الوطنية. ولا سبيل لتجاوز كل هذه الأعطاب إلا بمزيد من النضال والوحدة لانتزاع المكاسب.

ولكل هذه الاعتبارات فإن المكتب الوطني للصحافة ومهن الإعلام:

– يطالب وبقوة أن تعاد صياغة القوانين التشريعية المؤطرة للعمل الإعلامي ببلادنا وفق نموذج جديد، يعمل على خلق الشروط الموضوعية للارتقاء بإعلامنا الوطني بما ينسجم مع التحولات الجارية في المجتمع.

– وأن يتم ترشيد الدعم وتمتيعه بالشفافية المطلوبة على كل المنابر وعلى أسس من العدالة.

– ونعتبر أن ما يحدث في توزيع البطائق المهنية ووفق ما نتوصل به من كل الأقاليم قد زاغ عن سكته الطبيعية، ونطالب أن لا يتم سوء التأويل، لمهام المجلس الوطني، وأن يلعب دوره كاملا بكل تجرد واستقلالية وأن يتعامل مع مختلف المنابر والزملاء على قدم المساواة دون أي خلفية نقابية أو جمعوية.

– ندعو السلطات الحكومية، إلى ضرورة التعجيل بالإعلان رسميا عن انتخابات في الحقل الإعلامي، ومنها ينبثق مجلس وطني جديد للصحافة ليتمتع بصفة التمثيلة للفرقاء به ،والتي تحددها صناديق الاقتراع.

– نطالب وبقوة السلطة الوصية على القطاع أن تدمج كل الفرقاء الاجتماعيين باللجنة المشرفة على الاستحقاقات القادمة.

– ونتطلع عاجلا أن تبادر الحكومة في تخصيص اعتمادات مالية للصحافة على غرار البرامج التي همت القطاعات التي تواجه اكراهات مالية في هذه المرحلة.

عاشت النقابة الوطنية للصحافة ومهن الاعلام

عاش الاتحاد المغربي للشغل

ذات صلة

الحالة الصحية لهذه الفاكهة الموسمية “الهندية”

كازا كود أنفو

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .. الملك محمد السادس يدشن ملعبا رياضيا بعمالة مقاطعات بن مسيك

كازا كود أنفو

وزير الثقافة والشباب والرياضة يستقبل أعضاء الكونفدرالية المغربية للهيات الثقافية الفنية المحترفة .

Said
error: Content is protected !!