أخبار وطنية

الكاتبة والباحثة الاجتماعية فاطمة المرنيسي في ذمة الله

انتقلت إلى عفو الله صباح اليوم الاثنين بالرباط الكاتبة والباحثة الاجتماعية فاطمة المرنيسي، وذلك عن سن 75 سنة.

وعلم لدى مصدر مقرب من الراحلة أن جثمان فاطمة المرنيسي، التي أسلمت الروح بعد معاناة طويلة مع المرض ، سيوارى الثرى بعد صلاة عصر اليوم الإثنين 30 نونبر، بمقبرة سيدي مسعود بحي الرياض بالعاصمة.

وتابعت الراحلة التي ولدت سنة 1940 بفاس، دراستها بالرباط ثم فرنسا فالولايات المتحدة ، ومنذ الثمانينات أصبحت أستاذة في جامعة محمد الخامس بالرباط.

واهتمت الراحلة في كتاباتها بالإسلام والمرأة وتحليل تطور الفكر الإسلامي والتطورات الحديثة. كما اهتمت بقضية المساواة وحقوق النساء، حيث أسست القوافل المدنية وساهمت في إطلاق تجمع “نساء، أسر، أطفال”.

وقد عملت باحثة بالمعهد الوطني للبحث العلمي بالرباط، وبكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة محمد الخامس بالرباط)، وعضوا في مجلس جامعة الأمم المتحدة.

وألفت الراحلة العديد من الكتب باللغة الفرنسية -ترجمت إلى لغات عديدة من بينها العربية والإنجليزية- من أهمها: “الحريم السياسي”، “الجنس كهندسة اجتماعية”، “هل أنتم محصنون ضد الحريم”، “الجنس والأيديولوجيا والإسلام”.

ومن بين مؤلفاتها أيضا “ما وراء الحجاب”، “الإسلام والديمقراطية”، “شهرزاد ترحل الى الغرب”، “أحلام الحريم”.

كما كتبت شبه سيرة ذاتية تحت عنوان “نساء على أجنحة الحلم”.

وحصلت الراحلة فاطمة المرنيسي في ماي 2003 على جائزة أمير أستورياس للأدب (أرفع الجوائز الأدبية بإسبانيا) مناصفة مع سوزان سونتاغ.

كما حازت في نونبر 2004 على جائزة “إراسموس” الهولندية إلى جانب المفكر السوري صادق جلال العظم والإيراني عبد الكريم سوروش، وكان محور الجائزة “الدين والحداثة”.

واختيرت الفقيدة عام 2003 عضوا في لجنة الحكماء لحوار الحضارات التي شكلتها اللجنة الأوروبية برئاسة رومانو برودي.

ذات صلة

بعد إغلاق شواطئ الدار البيضاء السلطات تعلن إغلاق شاطئ سيدي رحال الشاطئ

Said

مجلس الجماعة الحضرية للدار البيضاء يصادق على المخصص الإجمالي المرصود للمقاطعات برسم السنة المالية 2017

كازا كود أنفو

وزارة التربية الوطنية إستئناف حصص التدريس عن بعد

Said
error: Content is protected !!