أخبار وطنية

فتوى المجلس العلمي الاعلى تنهي جدل صلاة التراويح

أصدر المجلس العلمي الأعلى فتوى تنهي الجدل القائم حول صلاة التراويح في المنزل في ضل الحجر الصحي، حيث اعتبر المجلس، اليوم الثلاثاء، أن الحفاظ على الحياة من جميع المهالك مقدم شرعا على ما عداه من الأعمال، بما فيها الاجتماع للنوافل وسنن العبادات.
وذكر المجلس في بيان، بخصوص شهر رمضان، أن “الإمامة العظمى إمارة المؤمنين رفيقة بنا في حماية حياتنا أولا وفي قيامنا بديننا ثانيا، وهي رقيبة على الوضع الصحي في المملكة، وهي أحرص ما تكون على فتح المساجد من ضمن العودة إلى الحياة العادية متى توفرت الشروط”.
وشدد المجلس العلمي الأعلى على أن الأدب مع أحكام الشرع يقتضي “الامتثال لأمر إمام الأمة ونصيحته والعمل بتوجيهاته”، مبرزا أن “العمل مع الله، مهما كان نوع هذا العمل، لايسقط أجره بعدم الاستطاعة حتى ولو كان العمل فرضا، مثل الحج، وكذلك في مختلف رخص الشرع، فبالأحرى ألا يسقط الأجر في ما انعقدت عليه النوايا وتعذر عمليا من أعمال السنة، ومنها صلاة التراويح وصلاة العيد”.
وأشار المجلس إلى أن “عدم الخروج إلى صلوات التراويح قد يعوضه إقامتها في المنازل فرادى أو جماعة مع الأهل الذين لا تخشى عواقب الاختلاط بهم، ومعلوم شرعا أن الجماعة في الصلاة ما زاد على الواحد”.
وخلص المجلس إلى أن استحضار الرضا بحكم الله تعالى من شأنه أن يحمي من أي شعور مخالف للأحكام المشار إليها، مهيبا بالناس أن يتوجهوا إلى الله تعالى بالدعاء لأن يعجل برفع البلاء وكشف الغمة.

ذات صلة

زخات مطرية قوية، رعدية أحيانا، يومي الاثنين والثلاثاء، في العديد من مناطق المملكة

كازا كود أنفو

بالفيديو …. رئيس الحكومة يطلب من الصحفيين التأكد من أي معلومة قبل نشرها

كازا كود أنفو

كورونا..تسجيل 471 حالة إصابة جديدة و574 حالة شفاء و4 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية

Said
error: Content is protected !!